Skip to content

تمكين الأشخاص المتحمسين من مجابهة التحديات الغذائية العالمية

من تأليف كلاوديا روسلر، المدير الصناعي للصناعات الكيميائية والزراعية والعلوم الحياتية بتاريخ تشغيل مايو 18, 2017

مصنّف(ة) تحت قائد تكنولوجيا المعلومات

إن قدرة نظام الإنتاج الغذائي الحالي على الاستمرارية على الأجل الطويل على محك الخطر. وسوف تتطلب الكثير من الابتكار في الزراعة خلال الأربعين عامًا القادمة كما تم في العشرة آلاف عام السابقة للقدرة على إمداد السكان المتزايدين بالغذاء، حسبما أفادت وزيرة الزراعة الأمريكية. ولهذا تعتبر الزراعة المستدامة مهمة لمستقبل عالمنا اليوم.

إن القدرة على تحقيق الاستدامة الغذائية بدون تدمير البيئة أو تهديد صحة الإنسان تقود لثورة في الصناعة الزراعية في الوقت الحالي. كما أن الأشخاص المهتمين ببيئتنا، والذين يعملون لمحاربة الجوع، ويدعمون الأمن الغذائي، والذين يقودون ممارسات التنمية المستدامة هم من يطلقون العنان للإمكانات الزراعية.

لقد شاهدت مؤخرًا وبشكل مباشر العمل الرائع الذي يقوم به هؤلاء الأشخاص المتحمسون للغاية في المنتدى الذي جمع بين العديد من الأطراف المعنيين حول العلوم والتقنية والابتكار تحت رعاية الأمم المتحدة بتاريخ 15 إلى 16 مايو، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة (منتدى STI).

وخلال مناقشاتي مع المشاركين بالمؤتمر، أوضحت كيف أن التقنية تدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بأمثلة حول الزراعة الذكية ومعالجة المياة المستدامة، والتي أوضحت التأثير الفعلي مثل زيادة إنتاج المحاصيل وتقليل استهلاك المياه.

صناعة AgTech المزدهرة

من الواضح أن الحافز في هذه الصناعة آخذ في الزيادة. فأنا أسمع كل يوم قصصًا عن مزارعين ينتجون أغذية بجودة أفضل، وينتجون محاصيل أكبر ويحققون أرباحًا متزايدة.

ما الدافع وراء كل هذا النشاط؟ تعتبر إدارة المحاصيل بشكل محسّن أمرًا بالغ الأهمية، خصوصًا مع استهلاك إنتاج الغذاء لكميات كبيرة من الموارد ومواجهته لتهديدات مستمرة. كما تم تقدير استهلاك نسبة 70% من الماء العذب في العالم لنمو المحاصيل، بينما تتعرض نسبة 40% من المحاصيل للتلف بفعل الأعشاب الضارة والأمراض والآفات. تخيّل ما يستطيع المزارعون الأكثر كفاءة تحقيقه إذا استطاعوا تحسين الري ومتابعة حقول الإنتاج والتحكم في أنشطة القوارض وحماية المحاصيل من الحشرات والأمراض.

وبفضل عمليات التنمية الرائعة في الذكاء الاصنطاعي والحوسبة المعرفية، وتطبيق الإنترنت الشامل (IoT)، والبيانات الضخمة والتحليلات المتقدمة، والمشاركات الاجتماعية المتزايدة، تجعل شركة Microsoft والشركاء معنا من حلم ابتكار AgTech حقيقة للشركات من جميع الأحجام.

مساعدة المزارعين المتأثرين بالتغير المناخي

الشغف بحل المشكلات الغذائية يحفز موظفي Microsoft في مختلف أنحاء العالم. وأنا أشاهد العديد من الأمثلة لموظفين يُجسدون التزام شركة Microsoft الدائم للاستدامة ويجابهون التحديات البيئية من خلال استخدام التقنية والابتكار.

برشانت غوبتا هو المدير الرئيسي لسحابة Microsoft + المؤسسة الذي دفعه حماسه لإحداث تغيير في البلد الذي ولد فيه لمطالبة شركة Microsoft بالدخول في شراكة مع أحد الوكالات التابعة للأمم المتحدة، وهي معهد أبحاث المحاصيل الدولية للمناطق الاستوائية شبه الجافة (ICRISAT) وحكومة أندرا برديش في الهند لمساعدة مزارعي الفول السوداني في التكيف مع الجفاف.

لقد طور غوبتا وفريق عمله أحد الحلول باستخدام التحليلات المتقدمة والتعلّم الآلي، علاوة على ما تم التوصل إليه من تقدم في تقنيات الحوسبة في شركة Microsoft لتشغيل برنامج تجريبي بهدف مساعدة المزارعين الذين تأثروا بالتغير المناخي. يشمل البرنامج أحد تطبيقات الزرع الذي يرشد المزارعين حول الوقت الأفضل للزرع، وذلك بناءً على الظروف الجوية والتربة والمؤشرات الأخرى.

وفي يونيو من عام 2016، أظهرت البيانات التي قدمها تطبيق الزرع أنه ينبغي على المزارعين تأجيل الزرع لأسبوعين. وقد حصد المزارعون الذين اتبعوا تلك النصيحة المحصول بنسبة زيادة 30% لكل هكتار عن المزارعين الذين قرروا الالتزام بموعد الزرع التقليدي. يستطيع المزارعون الحصول على معلومات وتحديثات حول الزرع من خلال الرسائل النصية التي يتم إرسالها عبر الهواتف الجوالة (في مقابل الهواتف الذكية) التي يتم تقديمها إليهم. ولمعرفة المزيد حول هذه الشراكة الرائعة وقصة النجاح الملهمة، تفضل بمشاهدة هذا الفيديو.

تقليل هدر الغذاء

كان ديرك دي يونج، مدير تسليم خدمات Microsoft بهولندا، يبحث عن طريقة رائعة لعرض كيف يمكن لقوة التقدم والتحليلات أن تُحدث تأثير بيئي. وقد توصل إلى فكرة للمساعدة في تقليل هدر الغذاء في مطعم شركة Microsoft، وهي مشكلة كبرى لمالكي المطعم ومقدمي الطعام والمهتمين بالحفاظ على البيئة. وخلاف توفير الكثير من النفقات والموارد، فإن خفض مقدار الغذاء الذي يتم إهداره كل يوم يمكن الشركات أيضًا في تقليل التأثيرات على البيئة.

دخل ديرك في شراكة مع مستشار منصات البيانات بشركة Microsoft دينس أيكيلنبوم لتطوير تطبيق لشركة Hutten لتوريد الطعام يقوم بتحويل البيانات إلى رؤى قابلة للتنفيذ حول عملياتهم اليومية. وبدلاً من الاعتماد على التخمين، تستخدم شركة Hutten لوحة معلومات Power BI من Microsoft لاكتشاف الأنماط والحقائق حول استهلاك الطعام مثل المبيعات وقوائم الطعام المفضلة استنادًا إلى اليوم من الأسبوع علاوةً على العدد المتوقع للزائرين والطقس، لتنفيذ عملية الشراء وتخصيص قائمة الطعام يوميًا بشكل أكثر كفاءة.

تقديم المساعدة في الحقل في الوقت الفعلي

تقدم شركة DunavNET، وهي أحد شركاء تطبيق الإنترنت الشامل (IoT) مع Microsoft مجموعة من المنافع للمزارعين من خلال حلول الزراعة الذكية لديهم التي تسمى agroNET. يعتبر agroNET، القائم على تطبيق الإنترنت الشامل من Microsoft Azure، مجموعة من المكونات المعيارية والخدمات السحابية الجاهزة للاستخدام المصممة لتوفير الخبرة الزراعية الشاملة بصورة سهلة الاستخدام والوصول. تتضمن مجموعة الأدوات الزراعية الرقمية، المشغلة بواسطة Azure SQL Database، سنوات من المعارف الزراعية عن التربة والنباتات، مع أجهزة استشعار وبوابات يمكنها تسجيل البيانات الدقيقة وتحليلها بدقة في الوقت الفعلي. يقدّم الحل البيانات للمزارعين في صورة ملاحظات مفيدة مثل توقيت ريّ المحاصيل، وطريقة مراقبة الأمراض، ومكان مكافحة الآفات الضارة.

إحدى قصص النجاح الملهمة هي قصة تحكي كيفية استخدام مصنع للسكر في صربيا لحزمة agroNET لتحسين طريقة نمو بنجر السكر. فأجهزة الاستشعار التي تقيس محتوى الماء في التربة، علاوةً على التوقعات الجوية المحلية ونماذج المحاصيل تساعد في ضمان ريّ المزارعين لديهم للمحاصيل في الأوقات وبالكميات المناسبة. النتائج ساعدهم النظام في زيادة المحصول بنسبة 30% وتقليل استهلاك الماء بنسبة 20%. اقرأ دراسة الحالة بالكامل هنا لمعرفة المزيد عن حلول DunavNET للزراعة الذكية.

 

الابتكار في المحاصيل من خلال علم الجينوم

تلك قصة ابتكار أخرى تُبرز العمل الذي قام به الباحث نيكولا بونزاني. يواصل نيكولا شغفه منذ مرحلة الطفولة بالطبيعة والتقنية من خلال تطبيق ما تحقق من تقدم في علوم الكمبيوتر والهندسة لحل المشكلات البيولوجية. إن قصته الملهمة تبدأ بعمله في دراسة السرطان ثم تحوّله إلى تطبيق التقنيات المماثلة على جميع الكائنات الحية، مستخدمًا الأبحاث كخدمة. إن الأداة الخاصة به على الويب، والتي تسمى ConBind.org، تدعم إمكانية التطوير عند الطلب لخدمات Azure Batch من Microsoft، مما يجعل المستخدمين قادرين على إدارة الاستعلامات المعلوماتية الحيوية المعقدة بشكل سريع وسهل.

يدخل نيكولا في شراكة مع KeyGene، وهي واحدة من شركات AGBioTech الرائدة عالميًا، بشغف للابتكار في إنتاج المحاصيل. وهم يطبقون علم الجينوم لتحديد الصفات الرئيسية أو مقاومة الأمراض، أو فترة الصلاحية على سبيل المثال التي تعتبر أكثر أهمية للقائمين على استنبات النباتات. يخطط الشريكان لاستخدام أداة ConBind لزرع الجينوم ولمساعدة المزارعين في الحصول على منافع مثل زراعة نباتات مقاومة للجفاف، وزيادة إنتاج المحاصيل، وتحسين القيمة الغذائية للمحاصيل.

بجانب عمله مع KeyGene، فالمشروع الجديد الذي يقوم به نيكولا عبارة عن إنشاء شركة ناشئة تسمى ENPICOM، بدعم من برنامج BizSpark من Microsoft، بهدف الجمع بين هندسة البرامج والعلوم الحياتية لإنشاء عروض “تطبيق الإنترنت الشامل. اطلع على هذا الفيديو لمدة دقيقتين حول عمل نيكولا.

مع تعاون أكثر من ألف عالم ومهندس في المختبرات في مختلف أنحاء العالم، ظل قسم أبحاث Microsoft يعمل في علوم الجينوم لأكثر من عقد. من الرائع أن نشهد أن ما تحقق من نجاحات في طرق Microsoft الحوسبية – التي تستخدم حوسبة Azure بصفة أساسية لجعل الجوانب الرئيسية من سلاسل الجينوم أسرع بمعدل سبع مرات كي يستطيع الأطباء تشخيص الحالات النادرة والخطيرة في أربع ساعات بدلاً من 28 ساعة – يستطيع التعجيل بالنجاحات الهامة لنيكولا وشركائه في KeyGene خلال مسعاهم لإنتاج الغذاء الأكثر صحة وكفاءة.

بناء اقتصاد جديد للمزارعين المتعاونين

يمكن العثور على قصص في كل مكان عن العلماء والمهندسين وأصحاب المشاريع في القطاع الزراعي الذين يعملون بشكل دؤوب من أجل عالم أفضل. وفي فعالية Microsoft Build 2017 بتاريخ 10 إلى 12 مايو، تحدث جودسون ألتهوف، نائب الرئيس التنفيذي لشركة Microsoft للعمليات التجارية العالمية، حول طريقة مساعدتنا لشركة Land O’ Lakes في التحوّل رقميًا لتصبح شركة زراعة دقيقة برأس مال يعادل 13 مليار دولارًا. لقد انطلقت الشركة من أخذ قطعة أرض فضاء اعتادت على إنتاج حوالي 130 بوشل من الذرة لكل فدان لتنتج الآن 500 بوشل لكل فدان – وكل هذا بأكبر طريقة استدامة ممكنة. إن هذا النوع من الابتكار يسهم في تقدم الزراعة لجيل جديد.

يقول جودسون: “عندما تتحدث إلى المزارعين الذين عملوا في الحقول لأجيال، فهم يقولون “لقد كان آباؤنا يعملون في هذه المزرعة. وإذا أخبرتني أن الكمبيوتر أو الذكاء الاصطناعي يمكنه تحقيق محصول أكبر من هذه المساحة من الأرض التي كنت أعمل فيها بيدي طوال حياتي، والتي عمل فيها أبي من قبلي، وجدي من قبله، فلن أصدق ذلك”. لكن هذا صار حقيقة اليوم. إننا إذا كنا قادرين على تحويل الزبدة، فإننا نستطيع تطوير أعمالنا بصورة رقمية.”

الزراعة المستدامة هي مجال ستستمر أهميته في التزايد. وأنا أرجو أن تكون قصص النجاح هذه والأشخاص المتحمسون الذين تتحدث عنهم ملهمة لكم كما هي ملهمة بالنسبة لي. ومع استمرار التقنيات الرقمية في تطوير أعمالنا وصناعاتنا ومجتمعاتنا، تلتزم شركة Microsoft بتمكين الأشخاص القائمين على هذه الابتكارات لإنجاز المزيد خلال عملهم لحل المشكلات البيئية وتحسين رفاهية الإنسان وتغيير العالم للأفضل.

المقالات ذات الصلة

Useful Links

اتصل بنا